التدريب وإشكالياته وحلوله – الجزء الثاني
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

التدريب وإشكالياته وحلوله

بقلم الأستاذ الدكتور / محمد عمرو صادق

تحدثنا في المقالة السابقة عن بعض إشكاليات التدريب وطرحنا السؤال التالي ، ما هي الحلول المنطقية لإشكاليات التدريب المطروحة على الساحة؟. إن قضية التدريب والتطوير لمواردنا البشرية قد تكون متشابكة الأطراف ، ولكننا نطرح هنا بعض الحلول لتلك المعضلة.

فللتدريب أهمية خاصة في حياة الشركات ، سواء كان تدريبا على رأس العمل أم خارج العمل ، وذلك للشركات التي ترغب في التنافس وزيادة حجم أعمالها بالأسواق ، وخيارا استراتيجيا لمن يتطلع إلى إعداد كوادر بشرية قادرة على تلبية حاجات العمل ومواكبة التطورات والتغيرات السريعة التي تحدث في مجالات العمل. أيضا نشير إلى أن مفهوم التنمية البشرية يدخل في طياته تنمية الموارد البشرية والتي تعني بالبشر كعنصر من عناصر الإنتاج ، وعلية فإن سياسات التدريب والتي ترسمها الإدارة العليا هي بمثابة آلية تحقيق فلسفة الإستثمار في العنصر البشري في إطار استراتيجية محددة. لذلك دعونا نبدأ من رأس الهرم الوظيفي (عنق الزجاجة) لما له من دور رئيسي وإستراتيجي في منظومة التدريب.

جاك ويلش ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي السابق لشركة جنرال إلكتريك والذي قام بقيادتها بنجاح لمدة 20 عام منقطع النظير ، أكد على ضرورة الإستثمار المتواصل في العنصر البشري والعمل على خلق ثقافات جديدة بالمنظمات وذلك من أجل التنافسية. ومن هذا المنطلق نجد أن العديد من منظمات الأعمال العربية والغربية قد قامت بتأسيس أكاديمية خاصة بها لرفع قيمة التدريب والتطوير والخروج من عباءة التدريب الى التعلم المستمر.

لذلك وجب علينا أن نسلط الضوء ونركز في المقام الأول على تطوير وتثقيف رأس الهرم بالمنظمات أولا  لخلق ثقافة جديدة تهتم بالتدريب وتدعم عملية التعلم المستمر ، ليس بالأقوال ولكن بالأفعال ، وأن نضع نصب أعينهم أولويات تدريب وتطوير العاملين ، لما لهم من صلاحيات وسلطات في تنفيذ العملية التدريبية من ناحية الميزانيات التدريبية ، فلا يقل دور رأس الهرم عن دور ممارسي التدريب.

إن توافر العنصر البشري المؤهل والمدرّب هو من أهم أسباب نجاح المنظمات ؛ ذلك أن البشر هم سر التفوق والتقدم في جميع المجالات وهم سر صناعة المزايا التنافسية ، فهناك دول نهضت من تحت الركام باستثمارها بمواردها البشرية ، بأن انتهجوا التركيز على التعليم والاستثمار فيه طريقاً ومنهجاً؛ لأنهم عرفوا وأيقنوا أن الاستثمار في البشر هو الأهم، وما يجب ذكره في هذا الصدد هو أن المنظمات العالمية لم تحتل المكانة العالية في الإنتاج والانتشار إلا من خلال اهتمامها غير العادي بمواردها البشرية العاملة فيها من خلال تخصيص برامج تدريبية هادفة، وفعالة، وتخصيص الإمكانات المادية الكبيرة لتحقيق ذلك الغرض.

أما عن ممارسي التدريب فهناك معايير دولية وإقليمية متفق عليها لمن يمارس مهنة التدريب ، ولا داعي أن نعيد إختراع العجلة ، والتي يجب علينا مراجعتها وتقييم الوضع الحالي وتصحيحه ، كما يجب علينا التعرف بأنه لا يوجد مدرب يستطيع تدريب أي شيء أو كل شيء ، فهناك تخصصات علينا النظر فيها كي يتمكن المدرب من تقديم الخدمة المطلوبة ، على فرض بأنه مدرب معتمد من الجهات المانحة للإعتماد المعترف بها.

تأتي بعد ذلك قضية الإنفاق على التدريب. إن مفهوم الإنفاق على التدريب قد تغير من كونه مجرد مصروفات وتكاليف لأداء الأعمال ليصبح استثماراً تتجاوز أهميته الاستثمار في الأصول الرأسمالية لتأثيره الإيجابي فى زيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف التنظيمية.

لقد أشار تقرير صناعة التدريب لعام 2017 والذي تصدره مجلة التدريب الأمريكية إن إجمالي الإنفاق على التدريب قد شهد قفزة نوعية بما يعادل 32.5% أي حوالي 93,6 بليون دولار في حين كان سنة 2016 )70,6) بليون دولار. إلا أن واقع الإنفاق على التدريب في الدول المتقدمة يشير إلى وجود فجوة كبيرة عند مقارنته بواقع الإنفاق في الدول العربية بوجه عام ، فنجد أن المنظمات في الدول المتقدمة تنفق حوالي من 2 إلى 3 % من المصروفات العامة ولكن في أغلب المنظمات فإن الرقم قد لا يتجاوز الربع بالمائة.

وفي النهائية ، نقول أن هناك قصور بشكل عام في الفهم التدريبي لدى منظمات الأعمال في عالمنا العربي ، علما بأن الشركات العالمية تقوم بتعزيز قدراتها التدريبية من خلال زيادة الدورات التدريبية وتأهيل موظفيها عكس الدول العربية ، التي تحرص على تقليص ميزانيات البحث والتدريب والتطوير الى مستويات متدنية للغاية ، لذلك يجب تشجيع الشركات على تخصيص نسبة 0.25 % من ميزانياتها السنوية للتدريب ، وكما يقال….أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد.

وللحديث بقية،،،،

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *